باب فضل التهليل و التسبيح و الدعاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

باب فضل التهليل و التسبيح و الدعاء

مُساهمة من طرف سلاطين في الجمعة مايو 16, 2008 12:19 am

باب فضل التهليل والتسبيح والدعاء

28- ‏(‏2691‏)‏ حدثنا يحيى بن يحيى‏.‏ قال‏:‏ قرأت على مالك عن سمي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة؛

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏من قال‏:‏ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في يوم، مائة مرة‏.‏ كانت له عدل عشر رقاب‏.‏ وكتبت له مائة حسنة‏.‏ ومحيت عنه مائة سيئة‏.‏ وكانت له حرزا من الشيطان، يومه ذلك، حتى يمسي‏.‏ ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك‏.‏ ومن قال‏:‏ سبحان الله وبحمده، في يوم، مائة مرة، حطت خطاياه‏.‏ ولو كانت مثل زبد البحر‏"‏‏.‏

29 - ‏(‏2692‏)‏ حدثني محمد بن عبدالملك الأموي‏.‏ حدثنا عبدالعزيز بن المختار عن سهيل، عن سمي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏من قال، حين يصبح وحين يمسي‏:‏ سبحان الله وبحمده، مائة مرة، لم يأت أحد، يوم القيامة، بأفضل مما جاء به‏.‏ إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه‏"‏‏.‏

‏[‏ش ‏(‏سبحان الله‏)‏ معنى التسبيح التنزيه عما يليق به سبحانه وتعالى من الشريك والولد والصاحبة، والنقائص مطلقا، وسمات الحدوث مطلقا‏]‏‏.‏

30 - ‏(‏2693‏)‏ حدثنا سليمان بن عبيدالله، أبو أيوب الغيلاني‏.‏ حدثنا أبو عامر ‏(‏يعني العقدي‏)‏‏.‏ حدثنا عمر ‏(‏وهو ابن أبي زائدة‏)‏ عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون؛ قال‏:‏

من قال‏:‏ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، عشر مرات‏.‏ كان كمن أعتق أربعة أنفس من ولد إسماعيل‏.‏

وقال سليمان‏:‏ حدثنا أبو عامر‏.‏ حدثنا عمر‏.‏ حدثنا عبدالله بن أبي السفر عن الشعبي، عن ربيع بن خثيم‏.‏ بمثل ذلك‏.‏ قال فقلت للربيع‏:‏ ممن سمعته‏؟‏ قال‏:‏ من عمرو بن ميمون‏.‏ قال فأتيت عمرو بن ميمون فقلت‏:‏ ممن سمعته‏؟‏ قال‏:‏ من ابن أبي ليلى‏.‏ قال فأتيت ابن أبي ليلى فقلت‏:‏ ممن سمعته‏؟‏ قال‏:‏ من أبي أيوب الأنصاري‏.‏ يحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

31 - ‏(‏2694‏)‏ حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير وزهير بن حرب وأبو كريب ومحمد بن طريف البجلي‏.‏ قالوا‏:‏ حدثنا ابن فضيل عن عمارة بن القعقاع، عن أبي زرعة، عن أبي هريرة، قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن‏.‏ سبحان الله وبحمده‏.‏ سبحان الله العظيم‏"‏‏.‏

32 - ‏(‏2695‏)‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب‏.‏ قالا‏:‏ حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏لأن أقول‏:‏ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، أحب إلي مما طلعت عليه الشمس‏"‏‏.‏

33 - ‏(‏2696‏)‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة‏.‏ حدثنا علي بن مسهر وابن نمير عن موسى الجهني‏.‏ ح وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير ‏(‏واللفظ له‏)‏‏.‏ حدثنا أبي‏.‏ حدثنا موسى الجهني عن مصعب بن سعد، عن أبيه، قال‏:‏

جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ فقال‏:‏ علمني كلاما أقوله‏.‏ قال ‏"‏قل‏:‏ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا سبحان الله رب العالمين، لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم‏"‏ قال‏:‏ فهؤلاء لربي‏.‏ فما لي‏؟‏ قال ‏"‏قل‏:‏ اللهم‏!‏ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني‏"‏‏.‏

قال موسى‏:‏ أما عافني، فأنا أتوهم وما أدري‏.‏ ولم يذكر ابن أبي شيبة في حديثه قول موسى‏.‏

‏[‏ش ‏(‏الله أكبر كبيرا‏)‏ منصوب بفعل محذوف، أي كبرت كبيرا أو ذكرت كبيرا‏]‏‏.‏

34 - ‏(‏2697‏)‏ حدثنا أبو كامل الجحدري‏.‏ حدثنا عبدالواحد ‏(‏يعني ابن زياد‏)‏‏.‏ حدثنا أبو مالك الأشجعي عن أبيه، قال‏:‏

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم من أسلم يقول ‏"‏اللهم‏!‏ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني‏"‏‏.‏

35 - ‏(‏2697‏)‏ حدثنا سعيد بن أزهر الواسطي‏.‏ حدثنا أبو معاوية‏.‏ حدثنا أبو مالك الأشجعي عن أبيه‏.‏ قال‏:‏

كان الرجل إذا أسلم علمه النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة‏.‏ ثم أمره أن يدعو بهؤلاء الكلمات ‏"‏اللهم‏!‏ اغفر لي وارحمني واهدني وعافني وارزقني‏"‏‏.‏

36 - ‏(‏2697‏)‏ حدثني زهير بن حرب‏.‏ حدثنا يزيد بن هارون‏.‏ أخبرنا أبو مالك عن أبيه؛

أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم، وأتاه رجل فقال‏:‏ يا رسول الله‏!‏ كيف أقول حين أسأل ربي‏؟‏ قال ‏"‏قل‏:‏ اللهم‏!‏ اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني‏"‏ ويجمع أصابعه إلا الإبهام ‏"‏فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك‏"‏‏.‏

37 - ‏(‏2698‏)‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة‏.‏ حدثنا مروان وعلي بن مسهر عن موسى الجهني‏.‏ ح وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير ‏(‏واللفظ له‏)‏‏.‏ حدثنا أبي‏.‏ حدثنا موسى الجهني عن مصعب بن سعد‏.‏ حدثني أبي قال‏:‏

كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ‏"‏أيعجز أحدكم أن يكسب، كل يوم، ألف حسنة‏؟‏‏"‏ فسأله سائل من جلسائه‏:‏ كيف يكسب أحدنا ألف حسنة‏؟‏ قال ‏"‏يسبح مائة تسبيحة، فيكتب له ألف حسنة‏.‏ أو يحط عنه ألف خطيئة‏"‏‏.‏

‏[‏ش ‏(‏أو يحط عنه‏)‏ هكذا هو في عامة نسخ صحيح مسلم‏:‏ أو يحط‏.‏ وفي بعضها‏:‏ يحط‏.‏ وقال الحميدي، في الجمع بين الصحيحين‏:‏ كذا هو في كتاب مسلم‏:‏ أو يحط‏.‏ وقال البرقاني‏:‏ ورواه شعبة وأبو عوانة ويحيى القطان عن يحيى، الذي رواه مسلم من جهته، فقالوا‏:‏ ويحط‏]‏‏.‏

*3* 11 - باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن، وعلى الذكر

38 - ‏(‏2699‏)‏ حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن العلاء الهمداني - واللفظ ليحيى - ‏(‏قال يحيى‏:‏ أخبرنا‏.‏ وقال الآخران‏:‏ حدثنا‏)‏ أبو معاوية عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة‏.‏ قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة‏.‏ ومن يسر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة‏.‏ ومن ستر مسلما، ستره الله في الدنيا والآخرة‏.‏ والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه‏.‏ ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما، سهل الله له به طريقا إلى الجنة‏.‏ وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده‏.‏ ومن بطأ به عمله، لم يسرع به نسبه‏"‏‏.‏

‏[‏ش ‏(‏ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه‏)‏ معناه‏:‏ من كان عمله ناقصا لم يلحقه بمرتبة أصحاب الأعمال، فينبغي أن لا يتكل على شرف النسب وفضيلة الآباء، ويقصر في العمل‏]‏‏.‏

38-م - ‏(‏2699‏)‏ حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير‏.‏ حدثنا أبي‏.‏ ح وحدثناه نصر بن علي الجهضمي‏.‏ حدثنا أبو أسامة‏.‏ قالا‏:‏ حدثنا الأعمش‏.‏ حدثنا ابن نمير عن أبي صالح‏.‏ وفي حديث أبي أسامة‏:‏ حدثنا أبو صالح عن أبي هريرة‏.‏ قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ بمثل حديث أبي معاوية‏.‏ غير أن حديث أبي أسامة ليس فيه ذكر التيسير على المعسر‏.‏

39 - ‏(‏2700‏)‏ حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار‏.‏ قالا‏:‏ حدثنا محمد بن جعفر‏.‏ حدثنا شعبة‏.‏ سمعت أبا إسحاق يحدث عن الأغر، أبي مسلم؛ أنه قال‏:‏ أشهد على أبي هريرة وأبي سعيد الخدري أنهما شهدا على النبي صلى الله عليه وسلم؛

أنه قال ‏"‏لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة، وغشيتهم الرحمة، ونزلت عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمن عنده‏"‏‏.‏

39-م - ‏(‏2700‏)‏ وحدثنيه زهير بن حرب‏.‏ حدثنا عبدالرحمن‏.‏ حدثنا شعبة، في هذا الإسناد، نحوه‏.‏

40 - ‏(‏2701‏)‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة‏.‏ حدثنا مرحوم بن عبدالعزيز عن أبي نعامة السعدي، عن أبي عثمان، عن أبي سعيد الخدري، قال‏:‏

خرج معاوية على حلقة في المسجد‏.‏ فقال‏:‏ ما أجلسكم‏؟‏ قالوا‏:‏ جلسنا نذكر الله‏.‏ قال‏:‏ آلله‏!‏ ما أجلسكم إلا ذاك‏؟‏ قالوا‏:‏ والله‏!‏ ما أجلسنا إلا ذاك‏.‏ قال‏:‏ أما إني أستحلفكم تهمة لكم‏.‏ وما كان أحد بمنزلتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم أقل عنه حديثا مني‏.‏ وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه‏.‏ فقال ‏"‏ما أجلسكم‏؟‏‏"‏ قالوا‏:‏ جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام، ومن به علينا‏.‏ قال ‏"‏آلله‏!‏ ما أجلسكم إلا ذاك‏؟‏‏"‏ قالوا‏:‏ والله‏!‏ ما أجلسنا إلا ذاك‏.‏ قال ‏"‏أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم‏.‏ ولكنه أتاني جبريل فأخبرني؛ أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة‏"‏‏.‏

‏[‏ش ‏(‏تهمة‏)‏ بفتح الهاء وإسكانها‏.‏ وهي فعلة وفعلة، من الوهم‏.‏ والتاء بدل من الواو‏.‏ واتهمته به، أي ظننت به ذلك‏.‏ ‏(‏يباهي بكم الملائكة‏)‏ معناه‏:‏ يظهر فضلكم لهم، ويريهم حسن عملكم، ويثني عليكم عندهم‏.‏ وأصل البهاء الحسن والجمال‏.‏ وفلان يباهي بماله وأهله، أي يفخر ويتجمل بهم على غيرهم، ويظهر حسنهم‏]‏‏.‏
---------------------
أدخل على الرابط للرجوع الى الأصل ولمزيد من التفاصيل

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...138&CID=166#s1

سلاطين
Admin

ذكر عدد الرسائل : 53
العمر : 39
الموقع : www.islamhouse.com
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://binbaz.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى